ليتنى وجدت من ينصحني هذه النصيحة

بواسطة فاطمة الزهراء
52 مشاهدة
ليتنى وجدت من ينصحني هذه النصيحة

نصيحة جميلة من نصائح الإمام بن الجوزي وقلت يومآ ليتنى وجدت من ينصحني هذه النصيحة :

نصيحة جميلة للإمام ابن الجوزي

قال الإمام بن الجوزى : ( إكتم عن الناس ذهبك وذهابك ومذهبك)


قال الإمام جمال الدين أبو الفرج بن الجوزي : (  إكتم عن الناس ذهبك وذهابك ومذهبك )

فأما ذهبك :
بقصد بها مالك وكل نعمة تنعم بها ، حيث ان وجود مال معك قد تكون عرضة للحسد أو الطمع ، ولو لم يكن معك قد يعاملك أحدهم بشفقه ويستهان بك، فكل ذي نعمة محسود.

أما ذهابك :
وتعني أى أمر تنوي عمله ، بيت جديد.. خطوبة .. مشروع .. إمسك لسانك ستجد خططك تتحقق بفضل الله ..
قال سيدنا يعقوب قال لإبنه يوسف : لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدا.
هنا لقد خشى  سيدنا يعقوب على إبنه أن يحسده إخوته ، رغم إن النعمة كانت مجرد حلم لم يتحقق بعد.

وهنا السؤال الذى سيتبادر للاذهان هو : كيف يمكنني الجمع بين ذلك الرأى وبين هذه الآية “وأما بنعمة ربك فحدث” ؟

تعني هذه الآية  ألا ننكر نعمة الله علينا، ونحمده على كل حال، ونظهر آثار نعمته علينا فى الملبس والمنزل والتوسعة على أهلنا دون تبذير أو تفاخر.

وأما مذهبك :

تعنى لاتحاول ان تنصح احد الا لو طلب النصيحة، ولاتتكلم عن نفسك كثيرا ماذا تحب وماذا تكره امام احد.
لان الحديث عن النفس شهوة سواء للمتحدث أو السامع وذلك يزيل بعض الغموض الذى يضيف لك زهوة ولمعان عند من تصاحبهم، وأيضاً لكى لا تدخل فى جدالات عقيمة لا لزوم لها .

يقول سيدنا عمر بن الخطاب :
ماندمت على سكووتي مرة، لكنني ندمت على الكلام مرارا.


شارك بكتابة تعليق